الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 نسب عمر بن الخطاب رضي الله عنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله القرني
^^ عــضــو نــشــيـــط ^^
^^ عــضــو نــشــيـــط ^^


عدد الرسائل: 86
العمر: 24
الموقع: جدة
المزاج: راااااايق
دولتي:
مهنتي:
جنسيتي:
هوايتي:
الجنس:
sms: رضي الله عن الصحابة أجمعين وأرضاهم
تاريخ التسجيل: 29/11/2010

مُساهمةموضوع: نسب عمر بن الخطاب رضي الله عنة   الإثنين نوفمبر 29, 2010 10:37 am




إلقام الحجر لمن طعن في نسب عمر

الإمام السيوطي

بسم الله الرحمن الرحيم


هذا هو نسب امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه الحقيقي وليس الذي يفتريه الرافضه فهم معروفين بالكذب والحقد على امير المؤمني عمر رضي الله عنه


أولا : اسمه ونسبه : هو عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبدالعزى بن رياح بن عبدالله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي القرشي العدوي . أبو حفص ( 1 )

ثانيا : اسم أمه ونسبها : هي حنتمه بنت هاشم بن المغيره بن عبدالله بن عمر بن مخزوم . وقيل حنتمه بنت هشام بن المغيره فعلى هذا تكون أخت أبي جهل وعلى الأول تكون أبنت عمه.

قال أبو عمر ومن قال ذالك يعني بنت هشام فقد اخطأ ولو كانت كذلك لكانت أخت أبي جهل والحارث ابني هشام وليسا كذلك إنما هي أبنت عمهما لأنه هاشماَ وهشاما ابني المغيره أخوان .

فهاشم والد حنتمه وهشام والد الحارث وأبي جهل وكان يقال لهاشم جد عمر( ذو الرمحين ) .

وقال أبن منده : أم عمر أخت أبي جهل قال أبو نعيم : هي بنت هشام أخت أبي جهل وأبو جهل خاله . ورواه عن ابن إسحاق .

وقال الزبير : حنتما بنت هاشم فهي أبنت عم أبي جهل كما قال أبو عمر وكان لهاشم أولاد فلم يعقبوا . ( 2)
أما أم حنتمه : فهي الشفاء بنت عبد قيس بن عدي بن سعد بن سهم بن عمرو بن هصيص وقد كان لهاشم بن المغيره ولد فلم يعقبوا . ( 3 )

ثالثاَ : اسم الخطاب ونسبه : هو الخطاب بن نفيل بن عبدا لعزى بن رياح بن عبدالله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي القرشي العدوي . أمه حيه بنت جابر بن أبي حبيب الفهميه .

وولد نفيل بن عبدالعزى : الخطاب بن نفيل, وعبد نهم ( 4) لا بقيه له قتل في الفجار ,

وأمهما : حيه بنت جابر بن أبي حبيب , بن فهم و أخوهما لأمهما : زيد بن عمر بن نفيل . ( 5 )



قلت : هذا هو نسب أميرالمؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه الصحيح و ليس الذي يرويه الرافضة في كتبهم لان الرافضة معروفين بالكذب و الزندقة وحقدهم على أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه .

أما الأحاديث التي رواها المجلسي في بحار الأنوار في الجزء ( 31 ) صفحه ( 203 ) باب نسب عمر وولادته ووفاته وبعض نوادر أحواله وما جرى بينه وبين أمير المؤمنين صلوات الله عليه رقم ( 26 ) :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nawaf5944
^^ عــضــو جــديــد ^^
^^ عــضــو جــديــد ^^


عدد الرسائل: 25
العمر: 29
دولتي:
هوايتي:
الجنس:
sms: <form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> اكتب رسالتك هنا</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل: 08/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: نسب عمر بن الخطاب رضي الله عنة   الأربعاء مارس 09, 2011 3:44 pm

اشكرك ياأخي وازيد عليها قصتيين وهما :

قصة بين عمر ابن الخطاب وعلي بن أبي طالب

--------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه قصة سمعتها من الشيخ ( الكشك ) في عمر ابن الخطاب وعلي ابن أبي طالب
( سلام الله عليهما ) رغم انف من لا يريدهما أن يجتمعا

يقول

كان علي ابن أبي طالب نائماً قبيل صلاة الفجر وكان ذلك في عهد ولاية أمير المؤمنين عمر ابن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه ، وكلما قرب الحلم من صلاة الفجر كان قريباً من الحقيقة
ثم أنه رئا رسول الله يؤمهم في صلاة الفجر وحين انتهى من الصلاة وكان على عجلة من أمره خرج من المسجد

وإذ بامرأة على باب المسجد بيدها طبق من التمر فقالت له يا علي اذهب وأعطي هذا لرسول الله وليطعم به أصحابه

ثم اخذ علي الطبق وأوصله إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ الرسول بيده تمره وأطعمها علياً بيده

فلما ذاق حلاوتها صحى من نومه

ثم توجه بالحقيقة إلى المسجد

فصلى وراء أمير المؤمنين عمر ابن الخطاب رضي الله عنه

فهم بالخروج من المسجد وإذ بامرأة تحمل طبقاً من التمر

فقالت له يا علي اذهب وأعطي هذا الطبق لأمير المؤمنين عمر وليطعمه لأصحابه

ففعل فقام عمر وأطعم علياً تمرت بيده فلم احس علياً بحلاوتها فقال له زدني يا أمير المؤمنين

فقال له عمر لو زادك رسول الله لزدناك

فذهل علي وقال سائلاً

أهي رؤية رأيتها يا أمير المؤمنين أم غيب اطلعت عليه

فقال له عمر

إني أرى بنور الله


----------
ثم ذكر الإمام حديثاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم قال

لو كان رسول بعدي لكان عمر ابن الخطاب

وكذلك حديث آخر

ينزل القرآن موافقاً لموقف عمر

( أو كما قال رسول الله )

--------
فمن ذا الذي يقف لعمر ويشتم عمر اتقوا الله يا عباد الله

أولا : - التعاون في الأمور القضائية

1- امرأة تعتريها نوبات من الجنون: عن أبي ظبيان الجنبي: أن عمر بن الخطاب أتى بامرأة قد زنت، فأمر برجمها، فذهبوا بها ليرجموها، فلقيهم على رضي الله عنه، فقال: ما هذه؟ قالوا: زنت فأمر عمر برجمها، فانتزعها على من أيديهم وردهم، فرجعوا إلى عمر، فقال: ما ردكم ؟ قالوا: ردنا على، قال: ما فعل هذا علىّ إلا لشيء قد علمه، فأرسل إلى على، فجاء وهو شبه المغضب .

فقال: مالك رَدَدْتَ هؤلاء؟ قال: أما سمعت النبي صلى الله عليه وسلم «يقول: رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصغير حتى يكبر، وعن المبتلي حتى يعقل؟» قال: بلى، قال علىّ: فإن هذه مبتلاة بنى فلان، فلعله أتاها وهو بها، فقال عمر: لا أدرى، فلم يرجمها([1]), فقد كان عمر لا يعلم أنه مجنونة.

2- مضاعفة الحد لمن شرب الخمر: أخذ عمر برأي على رضي الله عنهما في مضاعفة الحد لمن شرب الخمر، وذلك لانتشار شرب الخمر وخاصة في البلاد المفتوحة، وهي حديثة العهد بالإسلام، فأشار علىّ على عمر رضي الله عنهما بأن يجلد فيها ثمانين، كأخف الحدود، وعلل ذلك بقوله: نراه إذا سكر هذى وإذا هذى افترى، وعلى المفتري ثمانون([2]).

وقد ثبت عن على رضي الله عنه أنه قال: ما كنت أقيم حدًا على أحد، فيموت، وأجد في نفسي، إلا صاحب الخمر، فإنه لو مات وديته، وذلك لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يسنه. ([3]) وأوَّل البيهقي قوله: (لم يسنه) زيادة على الأربعين، أو لم يسنه بالسياط وقد سنه بالنعال وأطراف الثياب مقدار أربعين والله أعلم([4]).

وقد استنبط الفقهاء من أفعال الخلفاء الراشدين مقدار الحد في الخمر، على قول مالك والثوري وأبي حنيفة ومن تبعهم ثمانون، لإجماع الصحابة، ومن قال إن الحد أربعون: أبو بكر، والشافعي، وقول لأحمد، وتحمل الزيادة على ذلك من عمر، رضي الله عنه، على أنها تعزيز يجوز فعله إذا رآه الإمام، وهذا هو القول الصحيح للشافعي([5]), وهذا الرأي مال إليه ابن تيمية أيضا وقال:..فأما مع قلة الشاربين وقرب أمر الشارب، فتكفي الأربعون([6]).

3- لا سلطان لك على ما في بطنها: أتى عمر رضي الله بامرأة حامل فسألها عمر فاعترفت بالفجور، فأمر بها عمر ترجم، فلقيها علىّ فقال: ما بال هذه؟ فقالوا: أمر بها، أمير المؤمنين أن ترجم، فردها على فقال: أأمرت بها أن ترجم؟ قال: نعم، اعترفت عندي بالفجور! قال: هذا سلطانك عليها فما سلطانك على ما في بطنها؟ قال على: فلعلك انتهرتها([7]).

أو أخفتها؟ قال: قد كان ذاك، قال: أو ما سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «لاحد على معترف بعد بلاء، أنه من قيدت أو حبست أو تهددت فلا إقرار له» فخلى عمر سبيلها، ثم قال: عجزت النساء أن تلد مثل على بن أبي طالب، لولا على لهلك عمر([8]).

وقد علق ابن تيمية على هذه القصة: إن هذه القصة إن كانت صحيحة، فلا تخلو من أن يكون عمر لم يعلم أنها حامل، فأخبره على بحملها، ولا ريب أن الأصل عدم العلم، والإمام إذا لم يعلم أن المستحقة للقتل أو الرجم حامل، فعرفه بعض الناس بحالها، كان هذا من جملة إخباره بأحوال الناس... إلى أن قال عن عمر، يعطي الحقوق ويقيم الحدود ويحكم بين الناس كلهم.

وفي زمنه انتشر الإسلام وظهر ظهورًا لم يكن قبله مثله، وهو دائمًا يقضي ويفتي ولولا كثرة علمه لم يطق ذلك،ن فإذا خفيت عليه قضية من مائة ألف قضية ثم عرفها أو كان نسيها فذكرها فأي عيب في ذلك؟([9]) وكان رده هذا في سياق رده على الروافض.

4- ردوا الجهالات إلى السنة:أتى عمر بامرأة أنكحت في عدتها ففرق بينهما وجعل صداقها في بيت المال وقال: لا أجيز مهرًا رد نكاحه، وقال: لا تجتمعان أبدًا، فبلغ ذلك عليًا فقال: وإن كانوا جهلوا السنة لها المهر بما استحل من فرجها ويفرق بينهما، فإذا انقضت عدتها فهو خاطب من الخطاب، فخطب عمر الناس فقال: ردوا الجهالات إلى السنة، ورجع عمر إلى قول على([10]).

5- هذا الرجل غلبني على نفسي وفضحني في أهلي: قال جعفر بن محمد: أتى عمر بن الخطاب بامرأة قد تعلقت بشاب من الأنصار وكانت تهواه، فلما لم يساعدها احتالت عليه، فأخذت بيضة، فألقت صفارها، وصبت البياض على ثوبها وبين فخذها ثم جاءت إلى عمر صارخة، فقالت: هذا الرجل غلبني على نفسي وفضحني في أهلي، وهذا أثر فعاله، فسأل عمر النساء فقلن له: إن ببدنها وثوبها أثر المنى، فهم بعقوبة الشاب.

فجعل يستغيث ويقول: يا أمير المؤمنين تثبت في أمرى، فوالله ما أتيت فاحشة وما هممت بها، فقد راودتني عن نفسي فاعتصمت، فقال عمر: يا أبا الحسن ما ترى في أمرهما، فنظر على إلى ما على الثوب، ثم دعا بماء حار شديد الغليان، فصب على الثوب فجمد ذلك البياض ثم أخذه واشتمه، وذاقه، فعرف طعم البيض، وزجر المرأة فاعترفت([11]).

ونستخلص من هذه الواقعة بعض الدروس:

(أ) أن وسائل الإثبات في القضاء الإسلامي كانت تشمل الإقرار والشهادة واليمين والنكول.. وتتسع لتشمل الأمارات والفراسة.

(ب) اهتمام عمر بمشاورة كبار الصحابة في النوازل، وعلى الخصوص على، رضي الله عنهما الذي كانت منزلته عنده متميزة([12]).


















ثانيا: علي (رضي الله عنه) والتنظيمات المالية والإدارية العمرية


1- في الأمور المالية:

(أ) نفقات الخليفة: لما ولي عمر بن الخطاب أمر المسلمين بعد أبي بكر مكث زمانًا، لا يأكل من بيت المال شيئًا حتى دخلت عليه في ذلك خصاصة، ولم يعد يكفيه ما يربحه من تجارته، لأنه اشتغل عنها بأمور الرعية، فأرسل إلى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاستشارهم في ذلك فقال: قد شغلت نفسي في هذا الأمر فما يصلح لي فيه؟ فقال عثمان بن عفان: كل وأطعم.

وقال ذلك سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل، وقال عمر لعلي: ما تقول أنت في ذلك؟ قال: غداء وعشاء، فأخذ عمر بذلك، وقد بين عمر حظه من بيت المال فقال: إني أنزلت نفسي من مال الله بمنزلة قيم اليتيم، إن استغنيت عنه تركت، وإن افتقرت إليه أكلت بالمعروف([13]).

(ب) رأي علي في أرض السواد بالعراق:لما فتحت أرض السواد بالعراق عنوة، أشار عدد من الصحابة – رضوان الله عليهم- على عمر بتقسيمهم بين الفاتحين، ولكن لسعة الأرض وجودتها، ونظرة عمر البعيدة لمن سيأتي بعد ذلك، لم يطمئن عمر لتقسيمها، فاستشار عليًا في ذلك فكان رأيه موافقًا لرأي الخليفة عمر ألا تقسم فأخذ برأيه وقال: لولا آخر المسلمين ما فتحت قرية إلا قسمتها بين أهلها، كما قسم النبي صلى الله عليه وسلم خيبر([14]).

(ج) لا جرم لتقسمنه:أتى عمر بمال فقسمه بين المسلمين، وفضلت منه فضله، فاستشار فيها الصحابة، فقالوا له: لو تركته لنائبة إن كانت، وفي القوم على ساكت، فأراد عمر أن يسمع رأي على في ذلك، فذكره على بحديث مال البحرين حين جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وأنه قسمه كله، فقال عمر لعلي: لا جرم لتقسمنه، فقسمه على([15]), ويبدو أن هذا كان قبل تقسيم الدواوين([16]).

2- علي رضي الله عنه والأمور الإدارية:

عندما احتاج عمر رضي الله عنه أن يضع تاريخًا رسميًا ثابتًا لتنظيم أمور الدولة وضبطها، جمع الناس وسألهم: من أي يوم نكتب التاريخ؟ فقال على رضي الله عنه: من يوم هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم وترك أرض الشرك، ففعله عمر([17]), وقد كان عمر – رضي الله عنه – يراه من أفضل من يقود الناسن فقد ورد عنه أنه كان يناجي رجلاً من الأنصار.

فقال: من تحدثون أنه يستخلف من بعدي؟ فعد الأنصاري المهاجرين ولم يذكر عليًا، فقال عمر: فأين أنتم من على؟ فوالله لو استخلفتموه، لأقامكم على الحق وإن كرهتموه([18]). وقال لابنه عبد الله بن عمر- رضي الله عنهما – بعد أن طعن: إن ولوها الأجلح سلك بهم الطريق([19]).

3- استخلف عمر عليًا على المدينة مرارًا:

(أ) استخلافه حين خرج عمر إلى ماء صراء فعسكر فيه:وذلك قبيل القادسية وكان الفرس قد حشدوا للمسلمين، فجمع عمر الناس فاستشارهم فكلهم أشار عليه بالميسر([20]).

(ب) استخلافه عند نزول عمر بالجابية:وذلك حين نزل عمرو بن العاص أجنادين، فكتب إليه أرطبون الروم، والله لا تفتح من فلسطين شيئًا بعد أجنادين، فارجع لا تغر، وإنما صاحب الفتح رجل اسمه على ثلاثة أحرف، فعلم عمرو أنه عمر، فكتب يعلمه أن الفتح مدخر له، فنادى له الناس، واستخلف على بن أبي طالب([21]).

(ج) استخلاف على حين حج عمر بأزواج النبي صلى الله عليه وسلم:وهى آخر حجة حجها بالناس كانت سنة ثلاث وعشرين من الهجرة، وكان مع أمهات المؤمنين أولياؤهن ممن لا يحتجبن منه، وخلف على المدينة على بن أبي طالب([22]).



ثالثا: استشارة عمر لعلي (رضي الله عنهما) في أمور الجهاد وشؤون الدولة

كان علي رضي الله عنه المستشار الأول لعمر بن الخطاب رضي الله عنهما، وكان عمر يستشيره في الأمور الكبيرة منها والصغيرة، وقد استشاره حين فتح المسلمون بيت المقدس، وحين فتحت المدائن، وعندما أراد عمر التوجه إلى نهاوند وقتال الفرس، وحين أراد أن يخرج لقتال الروم، وفي وضع التقويم الهجري وغير ذلك من الأمور([23]), وكان على رضي الله عنه طيلة حياة عمر مستشارًا ناصحًا لعمر، محبًا له خائفًا عليه.

وكان عمر يحب عليًا وكانت بينهما مودة ومحبة وثقة متبادلة، ومع ذلك يأبي أعداء الإسلام إلا أن يزوروا التاريخ، ويقصوا بعض الروايات التي تناسب أمزجتهم ومشاربهم ليصورا لنا فترة الخلفاء الراشدين عبارة عن أن كل واحد منهم كان يتربص بالآخر الدوائر لينقض عليه، وكل أمورهم كانت تجري من وراء الكواليس([24]).

إن من أبرز ما يلاحظه المتأمل في خلافة عمر تلك الخصوصية في العلاقة، وذلك التعاون المتميز الصافي، بين عمر وعلى، رضي الله عنهما، فقد كان على هو المستشار الأول لعمر في سائر القضايا والمشكلات، وما اقترح علىّ عمر رأيًا إلا واتجه عمر إلى تنفيذه عن قناعة، وكان على رضي الله عنه يمحضه النصح في كل شئونه وأحواله([25]), فمثلاً عندما تجمع الفرس بنهاوند في جمع عظيم لحرب المسلمين جمع عمر- رضي الله عنه – الناس واستشارهم في المسير إليهم بنفسه، فأشار عليه عامة الناس بذلك، فقام إليه على – رضي الله عنه- فقال: أما بعد، يا أمير المؤمنين.

فإنك إن أشخصت أهل الشام من شامهم سارت الروم إلى ذراريهم، وإنك إن أشخصت أهل اليمن إلى ذراريهم من يمنهم سارت الحبشة إلى ذراريهم، وإنك إن أشخصت من هذه الأرض انتقضت عليك العرب من أطرافها وأقطارها حتى يكون ما تدع وراءك أهم إليك مما بين يديك من العورات والعيالات، أقرر هؤلاء في أمصارهم، واكتب إلى أهل البصرة، فليتفرقوا ثلاث فرق، فرقة في حرمهم وذراريهم، وفرقة في أهل عهدهم حتى لا ينتقضوا.

ولتسر فرقة إلى إخوانهم بالكوفة مددًا لهم.إن الأعاجم إن ينظروا إليك غدًا قالوا: هذا أمير العرب وأصلها، فكان ذلك أشد لكلبهم عليك، وأما ما ذكرت من مسير القوم، فإن الله هو أكره لمسيرهم منك، وهو أقدر على تغيير ما يكره، وأما عددهم فإنا لم نكن نقاتل فيما مضى بالكثرة ولكن بالنصر، فقال عمر: هذا هو الرأي كنت أحب أن أتابع عليه([26]).

كانت نصيحة على نصيحة المحب لعمر الغيور عليه، والضنين ألا يذهب، وأن يدير رحى الحرب بمن دونه من العرب وهو في مكانه، وحذره من أنه إذا ذهب، فلسوف ينشأ وراءه من الثغرات ما هو أخطر من العدو الذي سيواجهه، أرأيت لو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلن أن الخلافة من بعده لعلي، أفكان لعلي أن يرغب عن أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا.

وأن يؤيد المستلبين لحقه بل لواجبه في الخلافة بمثل هذا التعاون المخلص البناء؟ بل أفكان للصحابة، رضوان الله عليهم، كلهم أن يضيعوا أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ بل أفكان من المتصور أن يجمعوا وفي مقدمتهم على رضوان الله عليه على ذلك؟ بوسعنا أن نعلم إذن بكل بداهة، أن المسلمين إلى هذا العهد – نهاية عهد عمر – بل إلى نهاية عهد على كانوا جماعة واحدة، ولم يكن في ذهن أي من المسلمين أي إشكال بشأن الخلافة، أو شأن من هو أحق بها([27]).

إن كثرة مشاورة عمر لعلي، رضي الله عنهما، وغيره من الصحابة، لا يعني هذا أنه دونهم في الفقه والعلم، فقد بينت الأحاديث الصحيحة التي تدل على علو علمه، واكتمال دينه، ولكن إيمانه وحبه للشورى، وتعويده للحكام فيما بعد على المشاورة، وعدم الاستبداد بالأمر والراي، وإلا فإن عليًا رضي الله عنه كان كثيرًا ما يرجع عن رأيه إلى رأي عمر([28]).

فقد جاء عن عائشة، رضي الله عنها، في معرض حديثها عن عمر قولها: وقد كان على رضي الله عنه يتابع عمر بن الخطاب، فيما يذهب إليه ويراه، مع كثرة استشارته عليًا، حتى قال على رضي الله عنه: يشاورني عمر في كذا، فرأيت كذا، ورأي هو كذا، فلم أر إلا متابعة عمر([29]).



رابعا : علي وأولاده وعلاقتهم بعمر (رضي الله عنه أجمعين)

كان عمر رضي الله عنه شديد الإكرام لآل رسول الله صلى الله عليه وسلم وإيثارهم على أبنائه وأسرته، تذكر من ذلك بعض المواقف:

1- أنت أحق بالإذن من عبد الله بن عمر: جاء فيما رواه الحسين بن على رضي الله عنه: أن عمر قال لي ذات يوم: أي بنى لو جعلت تأتينا وتغشانا؟ فجئت يومًا وهو خال بمعاوية، وابن عمر بالباب لم يؤذن له، فرجعت فلقيني بعد، فقال: يا بنى لم أرك أتيتنا؟ قلت: جئت وأنت خال بمعاوية فرأيت ابن عمر رجع، فرجعت، فقال: أنت أحق بالإذن من عبد الله بن عمر،م إنما أنت في رءوسنا ما ترى: الله، ثم أنتم، ووضع يده على رأسه([30]).

2- والله ما هنأ لي ما كسوتكم: روى ابن سعد عن جعفر بن محمد الباقر عن أبيه على ابن الحسين، قال: قدم على عمر حلل من اليمن، فكسا الناس فراحوا في الحلل، وهو بين القبر والمنبر جالس، والناس يأتونه فيسلمون عليه ويدعون له، فخرج الحسن والحسين من بيت أمهما فاطمة رضي الله عنها يتخطيان الناس، ليس عليها من تلك الحلل شيء.

وعمر قاطب صار بين عينيه، ثم قال: والله ما هنأ لي ما كسوتكم، قالوا: يا أمير المؤمنين، كسوت رعيتك فأحسنت، قال: من أجل الغلامين يتخطيان الناس وليس عليهما من شيء كبرت عنهما وصغرا عنها، ثم كتب إلى والي اليمن أن ابعث بحلتين لحسن وحسين، وعجَّل، فبعث إليه بحلتين فكساهما([31]).

3- تقديم بنى هاشم في العطاء: عن أبي جعفر أنه لما أراد أن يفرض للناس بعدما فتح الله عليه، وجمع ناسًا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، فقال عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه: ابدأ بنفسك، فقال: لا والله بالأقرب من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن بنى هاشم رهط رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفرض للعباس، ثم لعلي، حتى والى بين خمس قبائل، حتى انتهى إلى بنى عدى بن كعب، فكتب: من شهد بدرًا من بنى هاشم، ثم من شهد بدرًا من بنى أمية بن عبد شمس، ثم الأقرب فالأقرب، ففرض الأعطيات لهم وفرض للحسن والحسين لمكانهما من رسول الله([32]).

4- كساني هذا الثوب أخي وخليلي: خرج على وعليه برد عدني فقال: كساني هذا الثوب أخي وخليلي وصفيى وصديقي أمير المؤمنين عمر([33]). وفي رواية عن أبي السفر قال: رئُي على على بن أبي طالب رضي الله عنه برد كان يكثر لبسه قال: فقيل: يا أمير المؤمنين إنك لتكثر لبس هذا البرد؟ فقال: نعم، إن هذا كسانيه خليلي وصفيى عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، ناصح الله فنصحه، ثم بكى([34]).

5- أقطاع ينبع: أقطع عمر بن الخطاب عليًا ينبع، ثم اشترى على إلى قطيعة عمر أشياء فحفر فيها عينًا، فبينما هم يعملون فيها إذ تفجر عليهم مثل عنق الجزور من الماء فأتى على وبشر فتصدق بها على الفقراء والمساكين وفي سبيل الله ليوم تبيض وجوه وتسود وجوه، ليصرف الله تعالى بها وجهه عن النار ويصرف النار عن وجهه.

وكتب في صدقته: هذا ما أمر به على بن أبي طالب وقضى في ماله: إني تصدقت بينبع ووادي القرى والأذنية وراعة في سبيل الله ووجهه، أبتغى مرضاة الله، ينفق منها في كل منفعة في سبيل الله ووجهه، وفي الحرب والسلم والجنود وذوى الرحم القريب والبعيد، لا يباع ولا يوهب ولا يورث حيًا أنا أو ميتًا، أبتغى بذلك وجه الله والدار الاخرة، ولا أبتغى إلا الله عز وجل، فإنه يقبلها وهو يرثها وهو خير الوارثين، فذلك الذي قضيت فيها بينى وبين الله عز وجل([35]).

6- لتقولن يا أبا حسن:اجتمع عند عمر جماعة من قريش فيهم على فتذكروا الشرف، وعلى ساكت فقال عمر: مالك يا أبا الحسن ساكتًا؟ فكأن عليًا كره الكلام، فقال عمر: لتقولن يا أبا الحسن، فقال على:

في كل معترك تزيل سيوفنا

فيها الجماجم عن فراخ الهام([36])

الله أكرمنا بنصر نبيه

وبنا أعز شرائع الإسلام

ويزورنا جبريل في أبياتنا

بفرائض الإسلام والأحكام([37])


([1]) مسند أحمد الموسوعة الحديثية رقم 1328صحيح لغيره.

([2]) إرواء الغليل للألباني (8/46، 47) قال إسناده ضعيف، وحقق هذا الأثر عبد الحميد على في رسالته (خلافة على بن أبى طالب) ملحق30.

([3]) فتح الباري (12/66).

([4]) السنن الكبرى (8/322).

([5]) المغنى (8/307).

([6]) الفتاوى (28/ 336/ 337) منهاج السنة (6/83)، خلافة على بن أبي طالب، عبد الحميد على ص (73).

([7]) انتهرتها: زجرتها.

([8]) سنن سعيد بن منصور (2/69) رقم 2083، المختصر من كتاب الموافقة: ص (131).

([9]) منهاج السنة (6/42).

([10]) المغنى والشرح الكبير (11/66، 67).

([11]) الطرق الحكمية لابن القيم: ص (48).

([12]) الاجتهاد في الفقه الإسلامي، عبد السلام السليماني: ص (145).

([13]) الخلافة الراشدة، سنده صحيح، د. يحيى: ص (270).

([14]) الأموال، القاسم بن سلام: ص (57)، خلافة على بن أبي طالب، عبد الحميد على: ص (75).

([15]) مسند أحمد (1/49) إسناده ضعيف لانقطاعه.

([16]) خلافة على بن أبي طالب، عبد الحميد على: ص (75).

([17]) التاريخ الكبير للبخاري (1/9).

([18]) خلافة على بن أبي طالب، عبد الحميد على: ص(76)، قيل إن الرواية مرسلة.

([19]) بغية الباحث عن زوائد مسند الحارث، تحقيق حسين أحمد (3/741) صحيح الإسناد، خلافة على بن أبي طالب: ص (76).

([20]) المنتظم (4/192).

([21]) المنتظم (4/192).

([22]) المصدر نفسه (4/327)، الفتح (4/87).

([23]) على بن أبي طالب مستشار أمين للخلفاء الراشدين: ص(99).

([24]) المصدر نفسه: ص(138).

([25]) فقه السيرة النبوية للبوطي: ص 529.

([26]) تاريخ الطبري(3/480)، تحقيق مواقف الصحابة (2/94).

([27]) فقه السيرة للبوطي: ص(295).

([28]) خلافة على بن أبي طالب، عبد الحميد على: ص(77).

([29]) الإمامة والرد على الرافضة للأصبهاني: ص(295).

([30]) المرتضى: ص (1418)، كنز العمال (7/105)، الإصابة (1/133).

([31]) المرتضى: ص (118)، الإصابة (1/106).

([32]) الخراج لأبي يوسف: ص (24، 25)، المرتضى: ص (118).

([33]) المختصر من كتاب الموافقة: ص 140.

([34]) المصنف لابن أبي شيبة (12/29) رقم 12047نقلا عن الشريعة للآجرى (5/2327) إسناده حسن.

([35]) المحلى (6/180)، مصنف عبد الرزاق (10/375) فقه على، قلعجي: ص (626).

([36]) فراخ الهام: فراخ الرأس على التشبيه.

([37]) المختصر من كتاب الموافقة: ص(138).


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
منبع الطيبة..~
^^ عــضــو جــديــد ^^
^^ عــضــو جــديــد ^^


عدد الرسائل: 3
العمر: 27
دولتي:
جنسيتي:
هوايتي:
الجنس:
sms: سبحااان الله وبحمده .. سبحاان الله العظيم..
تاريخ التسجيل: 12/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: نسب عمر بن الخطاب رضي الله عنة   الثلاثاء أبريل 12, 2011 4:35 pm

بارك الله فيكم على الطرح الطيب وعلى التوضيح في نسب عمر رضي الله عنه وأرضاه..

أحسنتم..

جزاكم الله خيراً..

في حفظ الرحمن..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
روحي فداء لـ آل البيت
^^ عــضــو جــديــد ^^
^^ عــضــو جــديــد ^^


ذكر
عدد الرسائل: 37
العمر: 24
الهواية: الآطلآع على الثقآفآت الأخـرى ..
المزاج: رآيقــــه ..
دولتي:
مهنتي:
جنسيتي:
هوايتي:
الجنس:
sms: <form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> اكتب رسالتك هنا</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل: 15/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: نسب عمر بن الخطاب رضي الله عنة   الجمعة أبريل 15, 2011 2:06 pm

جــــزآكم الله خيـراً ..


اللهم صلي على محمد و آل محمد و صحبـه آجمعين ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
miss hms
^^ عــضــو جــديــد ^^
^^ عــضــو جــديــد ^^


عدد الرسائل: 7
العمر: 26
دولتي:
هوايتي:
الجنس:
تاريخ التسجيل: 05/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: نسب عمر بن الخطاب رضي الله عنة   الجمعة أبريل 15, 2011 2:20 pm


يعطيكم العافيه ,, وجزاكم الله خير ,,

السؤال الي يحير ,, هل كان هناك شيعه في زمن الرسول !

الجواب معروف ^_^

ادعوا الله من كل قلبي ان يهديهم الى طريق الحق والصواب ,,

احترامي للجميع ,,

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سني وافتخر
^^ عــضــو فــعـــال ^^
^^ عــضــو فــعـــال ^^


ذكر
عدد الرسائل: 103
العمر: 24
دولتي:
مهنتي:
جنسيتي:
هوايتي:
الجنس:
sms: <form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> اكتب رسالتك هنا</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل: 03/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: نسب عمر بن الخطاب رضي الله عنة   السبت أبريل 30, 2011 7:35 am

جزاكم الله خير وجعلها الله في موازين حسناتكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

نسب عمر بن الخطاب رضي الله عنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شـيـعـة عــلــي ::  :: -